اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

رفيفو عبر الفيسبوك "أتفهم كل من ينوي ترك مدينة اللد"

 
بعد تعاظم حالة الفلتان الأمني التي تعيشها مدينة اللد، والتي شهدت في الآونة الأخيرة عشرات من حوادث اطلاق النار التي راح ضحيتها عدد من المواطنين بين قتيل وجريح، وكان آخرها صباح اليوم حين انفجرت عبوة ناسفة بالقرب من سيارة في المدينة، كتب رئيس بلدية اللد يائير رفيفو عبر صفحته على فيسبوك "أنا أتفهم نيّة كل شخص بترك المدينة، فهو على حق، فلا يوجد من يمنحنا الأمن الشخصي" في اشارة منه الى حالة الفلتان التي تعيشها المدينة.
 
وقال رفيفو "هناك خطر محقق على المواطنين في مدينة اللد"، في اشارة لاذعة الى سياسات الحكومة التي تتجاهل مطالبه بزيادة أعداد الشرطة ووقف حالة الفلتان الأمني في المدينة.
 
يشار الى أن رفيفو طالب في عديد من المرات السابقة بتدخل جهاز الأمن العام "الشاباك" في محاربة الجريمة والعنف في الوسط العربي خاصة في مدينة اللد.
رفيفو عبر الفيسبوك أتفهم كل من ينوي ترك مدينة اللد

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
انا ارى ان من يجب ان يرحل هو من زرع الفتن والتفرقه بين العرب واليهود وحان موعد الوداع ليس فقط في اللد فقط انما اللد والزكاه وايضاً يافا سياستكم مخزيه وتدعو الى الاسف والخزي فان العرب هم الاصل ودونهم لا يوجد امان انتم تعرفون من هم الهتهمون بهاذه الاحداث ومن هم المظلومون وعليكم ملقاة المسؤليه في البدايه والنهايه ابن الشرطه واين الامن واين الامان ما دام الوضع متردياً فلن ينجو منا احد
ابن يافا - 08/08/2023
رد
2
نحن لا نترك اللد بتاتا البلاد بلادنا والارض ارضنا
عبد - 07/08/2023
رد
3
قاعدين على قلبك يا رفيفو مش طالعيييييييين وخلينا نموت في بلدنا
غالب الغرباوي - 07/08/2023
رد
4
خليكم يا عرب بالزبط هادا اللي بدو اياه رفيفو انه العرب تترك اللد وتسكن بمكان اخر ولكم اصحوا اصحوا شباب زي الورده بروحوا ربنا راح يسالكم يا قتله ليش قتلته اش بدك تقول لربنا عشان اشتري لمرتي سياره ولا عشان اسافر ليش خافوا الله احنا باخر وقت الناس انصرعت على المصاري اتوحشت كيف بتوكلوا وبطعموا اولادكم جمر من نار كيف الله بهديكم
حقيقه - 07/08/2023
رد
5
باختصار بتحكيلنا اطلعوا من اللد هذا الي بدكم إياه اطلعوا انتو إذا خايفلن احنى النا الله
لداوبة - 06/08/2023
رد
 3
6
خباسه....... عشان بدو العرب يسيبو البلد
ابناء السبيل - 06/08/2023
رد

تعليقات Facebook