اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

الحديث عن مشاكل التعليم والإعتراف بوجودها ومن ثم تداولها هو بداية الحل

كتابة يافا 48لم تُفض كافة الطرق التي انتهجها بعض رجالات التربية والتعليم ورؤساء المؤسسات التعليمية في مدينة يافا أي نفعٍ إزاء التستر على قضايا ومشاكل التربية والتعليم في المدينة، وكل محاولات الكنس تحت بساط الشفافية والفعاليات اللامنهجية والترفيهية لم تجد نفعاً، وأن هذا الأسلوب لم يجلب للمدينة سوى الويلات ومزيد من تعقيدات القضية.
 
وما ينبغي أن يستنهض الضمائر الحيّة هو أن يطفو ملف التربية والتعليم على سطح النقاش الجماهيري من جديد، وهذه المرة بأساليب مغايرة، وأن يأخذ كلٌ من ذوي الواجبات كأولياء الأمور ومربي الصفوف ومديري المدارس دورهم في هذا المضمار، فإذا كان أبنائنا سيعيشون حالة من التهميش من قبل أولياء الأمور ومربي المدارس على المستوى التربوي والتعليمي، فلا بد أن يطرح المجتمع ولجان أولياء الأمور رؤيتهم في كيفية النهوض بطلابنا ومتابعة قضاياهم اليومية، وحل مشاكلهم في اطار العسر التعليمي كضعف القراءة وفقدان الملكات التعليمية "كفهم المقروء، والتعبير وغيرها".
 
كما يتوجب على أولياء الأمور والأهالي الحديث عن المستوى التعليمي لدى الأبناء أمام مرأى ومسمع الجميع، ونحن هنا نرفض أن يتم نشر النتائج من خلال وسائل الاعلام، إنما نريد بهذا ان نعترف اولا بالحقيقة المرة. في المقابل نؤكد على أن الخطوة الأولى على الطريق الصحيح هي تداول هذه القضية بين الأهل والطواقم التعليمية، من خلال الطواقم المهنية والاستعانة بكفاءات علمية من محيط المدرسة، وانكشافهم على تلك النتائج والمستوى المتدني لأبنائهم، الذي بحاجة لتظافر كل الجهود، دون قلق ودون وضع العراقيل والحجج، فالحقيقة مرّة ومرارتها يتقاسمها الجميع، لكن أن نتستر على مستوى أبنائنا هو جريمة، وتجاهلها والتستر عليها عبر نشر ما قد يُفهم أنه نجاحات للطلاب عبر وسائل الاعلام، ما هو الى جريمة أخرى وذرٍّ للرماد في العيون.
 
علاوة على كل ما ذكر فإن العنف المستشري في المدارس بأبشع صوره وقد سمعنا عنه الكثير سيستمر، اذا ما اتخذت الخطوات الجريئة لمكافحته والتوقف عن تجاهله، وأن كافة المحاولات لاخفاء الظاهرتين "تدني المستوى التعليمي، العنف في المدارس" هو تعزيز لتلك الحالتين وتعميقهما، فقد آن الأوان أن يأخذ كلٌ منا دوره وأن نكون جريئين في تناول هذه القضية بجراءة وصرامة بحثاً عن الحل.
 
ولا بد لهذه العقلية التي تدير العملية التعليمية في يافا أن تُراجع حساباتها في كيفية التعامل مع قضايا العسر التعليمي، والمشاكل التربوية داخل الصفوف، وأن تعي جيداً أن سياساتها الفائتة في كتم المشاكل والتستر عليها لم تعد تُجدي نفعاً، وأن الأمور مزهرة وتجري على قدم وساق، والمدارس أصبحت حقولاً تُنبت عقولاً مستنيرة ما هو الا ادعاء واهنٍ وبعيد عن الواقع.
 
وما يُؤكد تلويحنا هذا، هي تلك المطالب التي دعت الى طمس وسائل التقييم للمستوى الدراسي في المدارس، وعدم نشرها والتكتم عليها كامتحانات الميتساف، ونحن اذ نؤكد عبر كتاباتنا هذه أن التكتم عن النتائج المتدنيّة لطلابنا في المدارس والتستر عليها، ما هو الا استمرار في تدني المستوى التعليمي في يافا.
 
نشير هنا ان كلامنا هذا موجه الى مؤسسة البلدية وأولياء الأمور والطواقم التعليمية خاصة في المدارس الابتدائية، فكفانا تستراً على تلك النتائج، وآن الأوان أن يكون المستوى المتدني لأبنائنا هو حديث الساعة.

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
نعم مهمة المعلم ان يعلم ولاكن التربيه من البيت الولد ياتي الى المدرسه بلا أخلاق كلنا راع وكل مسئول عن رعيته لا مدير ولا معلم يقدر ان يربي .نعم يعلمون من أراد العلم
معلم. - 16/12/2019
2
عزيزتي المعلمة ، كأنك لم تفهمي او تعي ما جاء بالمقال ، المقال يطالب حوار صريح وشفاف وموضوعي بين المدرسة وطواقمها وبين اولياء الامور ، ويطالب بان لا تتستر المدارس عن مستوى الطلاب ليستطيعوا ان يعالجوا الامر . لم افهم كيف استنتجتي ان اللوم على مستوى الطلاب يقع فقط على المعلم ؟؟؟ ومن تعقيبك يمكنني ان افهم ان الوضع متدني . اما اللوم فهو اسهل ما يكون ، الاهل يلوموا المعلم والمعلم يلوموا الاهل والاهل يلوموا المدير وهكذا دواليك . لكي تستطيعي ايتها المعلمة الموقرة معالجة الامر عليك اولا عدم التستر عن مستوى طلابك والتعاون مع كل من يمكنه المساعدة لوضع خطة عمل للمساعدة وتحسين الوضع . ونعم هذه وظيفة المدرسة ، مديرها وطاقمها فهم المختصين بالتقييم ووضع خطط دراسية وليس الاهل ، الاهل عليهم المؤازرة والمتابعة والاهتمام والعمل ملقى على عاتق رجال التعليم . ولكن صمت المدراء والكثير من المعلمين عما يدور بمدارسهم لاسباب لا افهمها ستبقي الوضع عما هو عليه بل وستزيده تعاسة وبؤسا . بالامس القريب ، والجميع يعلم ذلك ، تم الاعتداء على احد المعلمين من قبل الطلاب واحيل على اثر الاعتداء الى المستشفى ولم نرى اي موقف من ادترة المدرسة او طاقم معلميها ، ما سبب ذلك ؟؟؟ لا يمكن فهمه ، هل لانهم لا يريدون سمعة غير جيدة للمدرسة ولهذا يمرون على الاعتداء على معلم بها مر الكرام !!!! الا يعلمون ان تسترهم وسكوتهم يعطي ضوء اخضر للطلاب الاستمرار بعنفهم وسلوكهم العدواني اتجاه بعضهم واتجاه معلميهم ؟؟؟ ثم كيف يشعر المعلمين بالمدرسة حينما يعتدى على احدهم وهم وادارة مدرستهم ومديرهم يتسترون عن هذه الجريمة ؟؟؟ كان الاولى لهم رفع صزتهم عاليا ضد هذه الظواهر وغيرها زان استمروا بصمتهم فان العاقبة ستكون وخيمة .
يافا،عليك السلام - الى المعلمة - 14/12/2019
3
الى المعقبة بعنوان معلمة. طبعا نلوم المعلمة والمديرة كمان. اولا نلوم المعلمين لانهم المسؤولين عن تعليم الأبناء ولانهم هم المسؤولين على التعليم فاللوم على المسؤول لانه ابنائنا بعرفوش يقروء ولا يكتبوا. ٦ سنوات بالابتدائية شو بساوا بالمدرسة مش فاهمة انا؟ لو امهاتهم بولدوهم بعرفوا يقروء فلا داعي الى ارسالهم الى المدرسة. موضوع التعليم هي مهمة المعلمين وليست مهمة الام او الاب. ولو افترضنا انه الاب ميت لسا راح نلومة بقبره. مهم التعليم هي مهمة المعلين .كل يوم الاولاد بالمدرسة ستة ساعات على الاقل وستة سنوات .وبالاخر بيطلع حمار. ثم هي مسرولية المديرة اولا واخرا. ليش حاويين معلمين غير مؤهلين وليش بتجيبوا معلمين بعرفوش يعلموا.ولو فرضنا انه الولد حمار والام مهملة فهذا بقولش انه المسؤلية مش على المديرة الي ما بتابع المعلمين بالصفوف .
الى المعلمة - 14/12/2019
4
سادق ميه بميه ولاكن الأهل اولا لما الاهل يربو زي ملازم بكون اهون علا المعلمين ولا شك انو اغلب المعلمين جايين يقدو نل اكم ساعه ويروحو مش كلهم اغلبهم وقليل هم المخلصون
يافا - 14/12/2019
5
انتم تلومون المعلمين والمدراء على تدني مستوى الطلاب في المدارس وذلك غير صحيح .انا بلون الاهالي لعدم اهتمامهم بأولادهم من الناحيه التعليميه والتربويه .الاولاد عديمي التربيه وذلك من تشجيع الاهل لهم . على الطالب ان يكون خلوق بمدرسته يحترم المعلمين والطلاب ...انا اشعر بان الطلاب يذهبون الى المدرسه للمصارعه وقله الادب والبنات لعمرض الازياء ...اين انتن يا الامهات ما دورك بذلك عليك مراقبه ابنتك قبل الخروج من البيت . .....والله شغله المعلم يعلم والتربيه من البيت وبعدين بنسال ليش في قتل وعنف بالبلد وذلك من قله التوعيه يا عمي لوموا حالكم قبل ما تلوموا المعلمين والمدراء.
معلمه - 14/12/2019
6
الجهل متوارث للاسف!!!!
مواطنه - 14/12/2019
7
ارحمونا وارحموا ولادنا.. بكفي تستر على الحقيقه !! خلص زهقنا من الوضع المتدني.. لا علامات ..ولا اخلاق.. ولا تعليم.. لايمتن لايمتن لسه جاي علينا ايام أفظع..ايام مرعبه..ايام مظلمه لما يوصلوا طلاب الصف العاشر.. لا يقرأون كما يجب.. لايكتبون كما يجب.. هنا في ضو احمر مخيف.. اي ناشئه هذه.. اي ولاد رح يجيبوا على الدنيا..؟؟!! كيف بدنا نتقدم اذا منتستر على الحقيقه المره اصحوا يا مدراء المدارس اصحوا..!! اصحوا يا معلمين..اصحوا يا أهل.. اصحوا يا طلاب .. اصحي يا بلد اصحي !!!!
ام تعاني من وضع ولادها - 14/12/2019
8
صادق اخي فهمي.. حتى متى نكذب على أنفسنا!! بكفي مهزله.. كل المدارس بيعملوا حالهم مقدسين لما بيجوا مفتشي ومسؤولين من وزارة التربيه والتعليم.. الקוסמטיקהشغاله عطول الخط...ههههههههه
علا - 14/12/2019
9
التستر على الحقيقه .إجرااااام!!
فهمي - 14/12/2019
10
صادق بكل كلمه وبكل حرف ذكرته.. واسفاه واسفاه على وضعنا المحزن والمؤلم يا خساره . يا خساره الصمت المميت رح يقضي علينا !! اصحوا يا بشر !!!!؟؟؟
منار - 14/12/2019
11
بجد اقنعني يافا٤٨. مثل علاقة الطبيب بالمريض. اذا ما حكى وشكى المريض واعترف بالداء فكيف يختار الطبيب الدواء
علي - 13/12/2019
12
اصب عين الحقيقة. الاعتراف بالمشكلة هو الطريق والخطوة الاولى
الاخ يافا عليك السلام - 13/12/2019
13
من يتداول ؟؟؟ وعما يتداول ؟؟؟ عامة لن تحل اي معضلة دون الاعتراف بوجودها والتحاور عن السبل لحلها ثم العمل الجاد لحلها . فاذا كان مدراء المدارس يتحدثون ويتوهمون بان مدارسهم خالية من المشاكل وان طلابه ارقى وانجح طلاب فكيف نجد الحلول ؟؟ كيف يمكن معالجة مشكلة صاحبها لا يؤمن بوجودها او يحاول جاهدا لاخفائها ؟؟ ان ادارة اي مؤسسة تتدعي بان مؤسستها تخلو من المشاكل فانها ادارة لا تستطيع ان تعالج اي مشكلة لانها اصلا ترفض الاعتراف بوجودها . مدارسنا تهتم وتحرص كل الحرص ان تعلن من على صفحاتها وعلى المواقع كل فعالية يقومون بها ، حتى وان كانت فعالية لا تسمن ولا تغني من جوع ، ولكنهم بالمقابل يبذلون جهدا باخفاء ما يحصل على ارض الواقع خوفا منهم ان تغضب منهم البلظية او الوزارة والتي لا تهمها من امرنا شيئا وكل ما يبحثون عنه هو ان يكون هدوء قاتل حتى وان كانت نتائجه مدمرة لمدارسنا ومجتمعنا . فهل فعلا لا يعلم مدراء المدارس مستوى الطلاب المتدني ؟؟؟ هل لا يعرف مدراء المدارس الابتدائية والثانوية انه هناك طلاب ينهون تعليمهم الابتدائي وينتقلون للثانوي وهم لا يجيدون القراءة والكتابة ؟؟ وهل مدراء المدارس وادارتها لا يعلمون مدى تفشي العنف ، الكلامي والجسدي ، في مدارسهم ؟؟؟ كيف لهم المعالجة وهم يتسترون عما يدور في مدارسهم ؟؟؟ تناسى مدراء المدارس انهم يحملون امانة ويتعاملون كاصحاب وظيفة كل همهم التمسك بها دون الاكتراث لعواقب فعلهم على الاجيال القادمة . اما بالنسبة لدور لجان الاباء ومؤسسات هذا البلد فانها انتهت حينما التزموا بالصمت عند اغلاق مدرستين في المدينة ، فان عملهم ومواقفهم تعتمد على المصالح الشخصية الضيقة والمحسوبيات بعيدة كل البعد عن مصلحة مدارسنا وابنائنا . فلجان الاباء والمؤسسات يعلمون مستوى الطلاب وعلى علم عن العنف التي تعيشه مدارسنا ولكنهم اختاروا لانفسهم الصمت لاسباب هم اعلم بها من غيرهم . الا من رحم ربي . والله المستعان
يافا ، عليك السلام . - 13/12/2019

تعليقات Facebook