اغلاق
اغلاق
  ارسل خبر

أحد المتصحفين "أغلبية أهالي يافا يلتزمون الصمت تجاه قضايا المدينة على مضض"

 
كتب أحد متصفحي موقع يافا 48 تعقيباً على الخبر الذي نشره الموقع تحت عنوان "الخارديم وصراعهم المتصل وصمودنا المحتضر ..!"، قبل يومين، وعبّر فيه عن رأيه تجاه صمت أهالي مدينة يافا تجاه قضايا المدينة الساخنة كالتعليم والسكن والعنف المستشري والمقدسات، قائلاً "
 
اختلف مع محاولة المقارنة بين اهل يافا والخارديم بكل ما يتعلق بموضوع النضال للحفاظ على مبادئهم ومواقفهم وبما يؤمنون به والدفاع عن حقوقهم . فانني لا اعتقد بأن المجتمع اليافي هو مجتمع ساذج ولا مبالي كما اوردتم بل هو مجتمع باغلببته منهمك بهموم الحياة ومحاولة العيش بكرامة، فالاغلبية فيه تلتزم الصمت على مضض وفي قلوبهم شعور مؤلم بما يمر به مجتمعنا بالاعوام الاخيرة، وباعتقادي بان السبب الى ذلك يعود للقيادة ( او بالصح من يدعونها ) ، فمؤسسات يافا متناحرة متخابطة جل اهتمامها محاربة غيرها بكل ما لديهم من قوة دون الاهتمام بنتائج هذا التناحر". 
 
وتابع "اضافة الى التشقق والانقسام الذي يسود مجتمعنا بجميع امور حياتنا حتى اصبحت مساجدنا ( والامر واضح للجميع ) ينتمي كل مسجد لجماعة او لفئة من مجتمعنا مع ان المساجد كلها بيوت لله ، ناهيك عن الدعوة لله الذي اصبحت حركتين ولجنة الاغاثة التي اصبحت لجنتين ولجنة الزكاة اضحت لجنتين ولجنة الحج والعمرة باتت لجنتين و و و، وحتى اين نصلي صلاة اعيادنا امسينا مختلفين فهذا التشتت والانشقاق وان كانت كل مجموعة تريد خدمة المجتمع الا ان تفرقهم وانشقاقهم يهدم المجتمع بشكل تدريجي ويذهب هيبتنا ويضعف قوتنا".
 
وأضاف "زد على ذلك مواقف بعض المؤسسات التي تدعي القيادة التي تستند الى المصالح الشخصية الضيّقة دون رسم خطة عمل واضحة وممنهجة ، فترى بعض هذه المؤسسات والتي تدار اغلبيتها لمصالح هم اعلم بها دون الاهتمام بمصلحة المجتمع بشكل حقيقي ، فتراها تحاول ان تقيم الدنيا ولا تقعدها لامر معين ولا تكترث لامور اهم ، والسكوت الخانق لها بعد اغلاق مدرستين بيافا اكبر دليل على تخاذلهم وعلى عدم حسن نواياهم . اضف الى ذلك لظهور شخصيات من مجتمعنا تقف بصف من يعادي المجتمع بمخططاتهم وهو يروجون لها ويحاربون من اجل تنفيذها ، وظهور اشخاص يدعون القيادة بمجتمعنا يمدحون بلديتهم بخطتها لطمس الهوية العربية والوجود العربي بهذه المدينة ويرون بخطط البلدية الهادمة بسلك التعليم انجازا كبيرا بل ويخرج بعضهم ليدافع عن رئيس بلديتهم المتعجرف لعدم بناء مساكن خاصة لابنائنا وكأنه بنى لنا فائض من المساكن خلال العقود السابقة". 
 
وقال في تعقيبه "للخاريديم يوجد قيادة واضحة تقول لهم اخرجوا للشوارع فيخرجوا ، فهل قيادتنا قادرة على ذلك ؟ عند الخارديم من يخرج عن معتقداتهم ويخالف مصالحهم يقصى ويبعد فهل قياداتنا تقصي وتبعد من يعمل لمصلحة السلطات ام انها تحضنه وتقدمه ؟؟ اهل يافا رائعون باغلبيتهم ولكنهم سئموا تلك القيادات والتزموا الصمت لان كل مؤسسة وكل فرقة لها من اعوانها اناس يهاجمون ويطعنون بشكل غير حضاري وغير اخلاقي كل من يعارض اسيادهم". 
 
واختتم تعقيبه "يافا الى جانب طيبة اهلها تعيش بالاعوام الاخيرة حالة من التفكك والتناحر لم تعيشها منذ النكبة وكل ذلك يعود الى من يدعي قيادة هذا البلد واكثر ما اخشاه ان يافا قادمة الى اعوام احلك واصعب مما تعيشه اليوم".

بامكانكم ارسال مواد إلى العنوان : [email protected]

أضف تعليق

التعليقات

1
يعمي الكلام صحيح الي بقولو الشب عن المشطفيم هدول مزروعين بناتنا بلعقل وبمراو كل اشي بسمعو هدول ولادهم بديرو بالهم علهم ديرو بالكم يا شباب هدول خطرين باعو شرفهم ووطنهم يباه مين احنا وشاطر الي بفهم
يفاوي - 16/09/2019
2
يا جماعه انتوا نسيتو اشي كتيييير مهم انه اهل يافا بطلوا اهل يافا في مرض انتشر بيافا اسمه משתפים وهدول دخلو بينا وخربو كتير طبعا برعايه الحكومه المصلحتها تدمر شباب يافا وبنات يافا. يا ريت نصحصحلهم لانهم صارو اكتر من اهل البلد ابتحكمو فيها واحنا من طيبة قلبنا بنقول همن ايش ذنبهم لمن دمرونا وخربو كتير بيوت اصحوا الطيبه منيحه بس مش لدرجة الهبل وعلى حساب بناتنا وولادنا وجوازنا
ام حزينه - 15/09/2019
3
للأسف هذا حال العرب في هذه الحكومة العنصرية وليس اليافيين فقط ولكن نأمل ان يقرؤوا تعليقك ويأخذوا بالحسبان ألوحدة واجب وطني وان يألف صفوفهم
مصطفى - 15/09/2019
4
السلام عليكم للاسف هاذا هو واقعنا الكل ببلش نظيف وبعدين بتوسخو لما بصيرو اصحاب كراسي
يافا - 15/09/2019
5
كلام صحيح وواقعي حتى في اللد الوضع كما في يافا ؟؟؟؟الله يبدل هالحال الى احسن الاحوال يارب
بنت اللد - 15/09/2019
6
كلامك جواهر ياريت ينفهم
يافاويه - 15/09/2019
7
كلامك جواهر ياريت اهل يافا يخدو بعين الاعتبار يارب
يافويه - 15/09/2019
8
كلام الاخ صحيح ومعبر عن حال أغلبية اهل يافا الصامدين. والله المستعان
أبو عماد الدين - 15/09/2019
9
كل الإحترام لموقع يافا 48 على إستمراره في النضال لتبقى هويتنا العربيه موجوده في يافا لأننا فعلاً بأمس الحاجه أن نتوحد كما قال تعالى في محكم التنزيل وتمسكوا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واليوم نرى هذا التفكك والإنشقاق حتى بين أبناء الأسره . سؤالي لمن نشر المقال ما هي الخطوات القادمه التي يجب ان تُنفذ لتغيير هذا الوضع الراهن في يافا أم أنه قد فات الاوان ؟؟؟؟
يافا - 15/09/2019

تعليقات Facebook